after Header Mobile

after Header Mobile

حماس تعلن قبول المفاوضات ب”قلب منفتح”

SAHARIAN

أكدت حركة حماس اليوم الإثنين مواصلة المفاوضات بـ”إيجابية وقلب منفتح” رغم دعوة إسرائيل سكان المناطق الشرقية من رفح إلى إخلائها ما يزيد المخاوف من حصول هجوم بر ي.

وقال المتحدث باسم الحركة عبد اللطيف القانوع “قيادة الحركة في حالة تشاور داخلي وفصائلي بعد جولة المفاوضات الأخيرة في القاهرة”.

وأضاف “مستمرون بإيجابية في المفاوضات وبقلب منفتح للوصول لاتفاق كامل غير مجتزأ يقضي بوقف دائم لإطلاق النار وتحقيق مطالب شعبنا”.

ودعا الجيش الإسرائيلي الإثنين سكان المناطق الشرقية في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة، الى إخلائها.

وألقى الجيش منشورات ورقية على الأحياء الشرقية لمدينة رفح جاء فيها “جيش الدفاع الإسرائيلي سوف يعمل بقوة شديدة ضد المنظمات الإرهابية في مناطقكم، مثلما فعل حتى الآن”.

وتضمنت المنشورات أيضا تحذيرا بأن “كل من يتواجد بالقرب من المنظمات الإرهابية يعر ض حياته وحياة عائلته للخطر”.

وتجري مصر وقطر والولايات المتحدة وساطة في محاولة للتوصل إلى هدنة بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.

وتركز مباحثات الهدنة على وقف القتال لمدة أربعين يوما وإفراج حماس عن رهائن متجزين لديها منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر، مقابل معتقلين فلسطينيين لدى إسرائيل.

والأحد، انتهت جولة المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين دون إحراز تقدم. وقالت حماس إن وفدها المفاوض سيعود إلى القاهرة الثلاثاء لاستئناف المباحثات.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد الأحد أن بلاده لا يمكن أن تقبل طلب حركة حماس إنهاء الحرب في قطاع غزة كشرط للموافقة على مقترح الهدنة.

ويتمسك نتانياهو بتنفيذ هجوم على رفح رغم المناشدات الدولية بعدم الإقدام على هذه الخطوة خشية على حياة المدنيين الذين يصل عددهم بفعل موجة النزوح خلال الحرب إلى نحو 1,2 مليون نسمة، وفق الأمم المتحدة.

Banner ipsi  1
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد